كلمة رعاة الجائزة

 

بقلم : إبراهيم بن عبدالرحمن بن إبراهيم بوبشيت

 

وآلدتي الحبيبة (عفاف) ، وآلدي الحبيب (عبدالرحمن)،

 

رغم فراقكما عنا، إلا إنكما ما تزالان تعيشان في أعماق قلوبنا. لن ننسى دعمكما اللا محدود في  كل خطوه في حياتنا. رحلتما وتركتما لنا ذكراً و صيتاً و صدىً لن ننساهم، في قلوبنا و في قلوب كل محبيكما. 

 

لن ننسى نقاء نفسيكما و طيب معشركما و كرم خلقكما و سلامة سريرتكما. لن ننسى كيف كنتما تتسابقان يداً بيدٍ لتفريج كرب القريب و البعيد، حتى بات بيتنا مقصد القريب و الغريب. لن ننسى عزمكما و صبركما و مثابرتكما و اصراركما. لن ننسى حبكما للناس و حرصكما على لم شمل العائلة و الاهل. رحلتما و بقيت ذكراكما الجميلة وكلماتكما العذبة و نصائحكم الملهمة. 

ربح البيع يا والدينا و سيرتكما تكتب بماء الذهب.

ليت شعري، كيف إقبالكما على الرب الكريم، الرؤوف، الرحيم، و قد مهدتما لآخرتكما بكل هذا الفضل. و لا نزكي على الله أحدًا.

 

قال النبي ﷺ : ما من عبدٍ إِلَّا و لهُ صِيتٌ في السماءِ ، فإنْ كان صِيتُهُ في السماءِ حَسَنًا ، وُضِعَ في الأرْضِ ،و إنْ كان صِيتُهُ في السماءِ سيِّئًا ، وُضِعَ في الأرْض

من نحن

هذا الموقع يعنى بتراث و تاريخ و انجازات عائلة آل بوبشيت و اصهارهم و جماعتهم.

 

© 2020 جميع الحقوق محفوظة